News Details

جريدة الراي «الحياة حلوة» في «مدينة صباح الأحمد»

إنجاز المرافق يكتمل خلال شهر في الضاحية «B» عقار - الأحد، 7 فبراير 2016  / 
خمسون دقيقة بالتمام والكمال هو الوقت الذي استغرقته الرحلة من المرقاب إلى مدينة صباح الأحمد السكنية. مشوارٌ قد يصبح روتيناً يومياً للمئات ممن سيتسلمون بيوتهم من المؤسسة العامة للرعاية السكنية في الضواحي التي تستعد لنفض غبار ورش البناء.
تبعد المدينة الجديدة عن العاصمة نحو 65 كيلو تقريباً، ويصل عدد الوحدات السكنية فيها إلى 10 آلاف، منها 2201 بيت حكومي و7373 قسيمة حكومية، ومن المتوقع أن يسكنها ما لا يقل عن 124 ألف نسمة، ما سيجعلها واحدة من أكبر الضواحي الإسكانية الجديدة المقامة وفق أسس عمرانية عصريّة.
ومن الواضح أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية تريد للمدينة الجديدة أن تكون نموذجية في مرافقها من مبان عامة ومستشفيات ومدارس وخدمات أخرى على الطراز العالمي.
الورش في المدينة قائمة في كل اتجاه. المخفر والمساجد والمدارس والمستوصفات شارفت على الإنجاز، والعمال يسابقون الوقت لتسليم البيوت في مواعيدها.
خلال زيارة استمرت قرابة 3 ساعات، أتيح لـ «الراي» الاطلاع على المرافق والمباني العامة في الضاحية «
B» التي تبنيها شركة الإنماء العقارية.
نائب رئيس مجلس الإدارة في الشركة وليد عبد الكريم العزاز اعتبر أن «مدينة صباح الاحمد تجمع أفضل مرافق ومبان عامة، حيث ان حركة البناء للبيوت في هذه المدينة تسارع الزمن وتدل على ان هناك قناعة من المواطنين بان المدينة بها خدماتها المستقلة وستكون من أفضل المدن في الكويت».
وأشار العزاز إلى أن الكويتي الآن لا يفكر في بعد أو قرب المشروع، إذ أن حاجة المواطن والأسر الكويتية للسكن تلغي فكرة بعد أو قرب المشاريع التي تطرحها الدولة، خصوصاً وأن المشروع متكامل الخدمات التي تحتاجها أي مدينة وبطراز عالمي.
38 مليون دينار
وقال العزاز«ننفذ مشروع المبان العامة للضاحية والتي تشمل بناء مدرسة ثانوية، ومدرستين متوسطتين، وثلاث مدارس ابتدائية، وروضتين للأطفال، ومسجد جامع، ومسجد رئيسي، وعشرة مساجد محلية، ومخفر، ومستوصف، وسوق مركزي، والوحدة الاجتماعية، ومبنى تنمية المجتمع، والمكتبة، وخزان الري، ومبنى البلدية، و5 محلات، وفرع غاز، ومكتب بريد».
More

Find Your Home

Special Offers